Tuesday

منظمة المادة 19في بيان صحفي لها عن غزة


أدانت منظمة المادة19 بشدة الهجمات الغير قانونية الإسرائيلية المتواصلة على قطاع غزة, ففي 15 يناير تم استهداف مبنى الأمم المتحدة المزود بالتمديدات الأولية الضرورية, وكذا استهداف مبنى يستضيف العديد من المكاتب الإعلامية أدى إلى إصابة عدداً من الإعلاميين.
ومع تصاعد الهجمات الإسرائيلية على الإعلاميين المهنيين, قصفت القوات الإسرائيلية برج غزة والذي قطع الطريق إلى وكالة رويتر ومنظمات دولية إعلامية أخرى في 15 يناير.كما أدى استهداف الطابق الـ13من برج الشروق إلى تهدم مكاتب أبو ظبي والذي أسفر عنه إصابة الصحفيين العاملين لديها بالإضافة إلى مصور وكالة رويتر.
كما تدين منظمة المادة 19 وبشدة اعتقال صحفيين فلسطينيين عاملين لدى قناة العالم الإيرانية في رام الله في 5 يناير, وهم: حيدر شاهين-34 عاماً -ومحمد سرحان-26 عاما-ً بتهمة بث عملية نشر القوات الإسرائيلية في غزة والتي كانت خاضعة "للرقابة العسكرية".
وقد أدى هذا الهجوم إلى قتل 1000 فلسطيني وجرح 5000 آخرين, ومن بين القتلى ما يزيد عن 300 طفل ومئات آخرين من أطفال جرحى.
أن ما يحدث من حظر متواصل على الإعلام الأجنبي من دخول قطاع غزة, والهجمات العدوانية على الشخصيات الإعلامية دليل واضح على محاولات السلطات الإسرائيلية المتعمدة للسيطرة والهيمنة على الأخبار الصادرة من غزة. "أن حرمان الصحفيين من الوصول لقطاع غزة يمنع تداول المعلومات الأساسية عن محنة أولئك الذين هم في أشد الحاجة إليها", قالها البروفسور أجنس كالامارد, المدير التنفيذي لمنظمة المادة 19.
"أن التاريخ والتجربة التي نمر بها تفرض علينا أهمية حماية التدفق الحر للمعلومات حول المواقف المتعارضة وذلك للكشف عن أية سوء معاملة وكذلك خلق جو لحل النزاعات. فيجب أن لا تقيد حرية الإعلام, بل تحترم أن كنا فعلاً نريد النصرة للسلام," وفقا لما أضافه البروفسور كالامارد.
ينتفع العاملين في الإعلام من الحماية المطلقة الذي كفلها لهم القانون الإنساني الدولي بشأن المدنيين في كلاً من النزاعات المسلحة والغير مسلحة. ووفقاً للمادة (79) للبروتوكول الإضافي الأول لاتفاقيات جنيف يعتبر الصحفي مواطن مدني نظراً لعدم قيامهم بأي تصرف من شأنه التدخل في الوضع الراهن بغزة. فأي هجوم متعمد على صحفي يؤدي بحياته ينتج عنه إصابة جسدية خطيرة يعتبر خرقاً كبير لهذا البروتوكول ويعتبر من جرائم حرب. تم تأكيد هذه الحماية بموجب معاهدة جنيف بقرار مجلس الأمن 1738 بشأن حماية الصحفيين والإعلاميين.
وتضم منظمة المادة19 صوتها إلى النداء الدولي العاجل للتحقيق من قبل الولايات المتحدة لسلسلة الهجمات المتتالية الإسرائيلية التي أدت إلى قتل وإصابة المدنيين وكذا تدمير منازلهم. وتشدد منظمة المادة 19 على إجراء تحقيق دولي حول استهداف الإعلاميين في غزة وقذف مباني الإعلام.
كما تحث منظمة المادة 19 المجتمع الدولي على تطبيق قرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة(A/HRC/S-9/L.2)
الذي اعتمد في 12 يناير 2009م, والذي دعا إلى أمور جمة منها:" حرية وصول الإعلام إلى مناطق النزاع عبر دهاليز الإعلام" إلى غزة.