Monday

قناة العربية تتحدث عن مدونة الوسط الصحفى العربى وتستعين بموضوعات منشورة بها

أشارت قناة العربية في موضوعها المنشور بالأمس بعنوان (تراجع المبيعات أمام غزو الإعلام الإلكتروني والفضائي
..صحافة مصر الجديدة والقديمة تتنافس على مليون قارئ وتواجه الموت ) إلى مدونة الوسط الصحفي العربي ووصفتها بأنها لفتت أنظار الباحثين عن خفايا الصحافة المصرية ، كما استعانت في تقريرها بموضوعات منشورة على المدونة ،خاصة بأرقام توزيع الصحف اليومية والأسبوعية ، وجاءت في تقريرها الذي أعده الأستاذ فراج إسماعيل من دبي

لهذا السبب استطاعت مدونة باسم "الوسط الصحافي العربي" يحررها الصحافي الشاب أشرف شحاتة، لفت أنظار الباحثين عن خفايا الصحافة المصرية، وتمكّن من اجتذاب اهتمامات كبار مموليها ليتحدثوا إليه في مدونته مثل صلاح دياب ناشر "المصري اليوم"، وهشام قاسم الذي ساهم في تأسيسها وكان عضواً منتدباً فيها.

دياب خصّ المدونة بأرقام توزيع الصحف اليومية والتي حصل عليها من مؤسسة الأهرام بصفتها الموزع، ما أثار ضجة هائلة في الوسط الصحافي المصري وكانت كالتالي: "الأهرام" وصلت مبيعاتها اليومية إلى 355 ألفاً من حجم الكمية المعروضة للتوزيع، والمرتجع 15 ألفاً، و"الأخبار": 315 ألفاً والمرتجع 25 ألفاً، "المصري اليوم": 163 ألفاً والمرتجع 13 ألفاً، و"الجمهورية" 122 ألفاً والمرتجع 45 ألفاً، و"الشروق" 33 ألفاً والمرتجع 47 ألفاً، و"الدستور" 53 ألفاً والمرتجع 22 ألفاً، و"الوفد" 15200 والمرتجع 24800، و"روز اليوسف" 1450 والمرتجع 18550.وتصدرت "الدستور" الصحف الأسبوعية بمبيعات 78 ألفاً ومرتجع 27736، و"صوت الأمة" التي تصدر عن المؤسسة نفسها 37634 ومرتجع 17879، و"الفجر" 39 ألفاً والمرتجع 15572، و"الفرسان" (رياضية) 15200، والمرتجع 9538، وروز اليوسف 10450 والمرتجع 10801.

بعد نشر هذا التقرير، طالبت جريدة "الدستور" في 18-2-2009 بالتحقيق في تلك الأرقام، فكتب مدير تحريرها خالد السرجاني متسائلاً عن كيفية وصول الأرقام إلى مالك "المصري اليوم"، والتي وصفها بأنها أرقام غير دقيقة، على الأخص في ما يتعلق بـ"الدستور".
ولمتابعة الموضوع كاملا على قناة العربية على الرابط التالي

3 comments:

mido said...

أنا مصر ان الأرقام دى فى تلاعب !

ايه الفرق ما بين ارقام الموزع و المبيعات ؟

يعنى ايه فيها حاجة اسمها كده ؟

!!!!!!

متقولنا يا أشرف

اشرف شحاتة said...

بص يا عم ميدو يقصد بالكمية المطبوعة هى عدد النسخ التى طبعت بالفعل من الجريدة ،وبالنسبة لأرقام الموزع هى عدد النسخ التى تم توزيعها فى السوق وليس شرطا ان كل الكمية المطبوعة توزع ،فقد ياخذ من هذة النسبة المطبوعة وتوزع على بعض الهيئات مجانى اى لا يتم طرحها فى السوق فلا يتم حسابها ضمن الاعداد الموزعة ، وبالنسبة للمبيعات هى عدد النسخ التى تم بيعها بالفعل فى السوق من نسبة التوزيع ... أرجوا ان يكون التفسير واضح

mido said...

تمام
بالنسبة للدستور مثلا فى أكتر من 15 الف نسخة فرق بين الموزع و المطبوع

معقول كل دول اتوزعوا مجانا ؟!