Monday

صحافتك يامصر... نشاط مكثف لجريدة المصري اليوم لتوقيع مصالح خاصة مع قذاف الدم

فى الفترة الاخيرة ظهر الوجه القبيح لجريدة المصري اليوم برئاسة تحرير مجدى الجلاد ، بعد عقد صفقات متكررة مع بعض المسؤولين لحساب صلاح دياب
في حين يظهر الجلاد علي شاشات التليفزيون ويؤكد ان سيده صلاح دياب لا يتدخل علي الأطلاق في السياحة التحريرية ، وهذا غير حقيقي لانه يشرف بطريق مباشر على صفحة الاقتصاد ولا يعلم الجلاد شيئا عنها
أخر الصفقات التى قامت بها المصري اليوم مع
قذاف الدم منسق العلاقات المصرية - الليبية ، وقد نشرت الجريدة (الجمعة الماضية 24 أبريل) تقريرا عن قذاف الدم على هامش احتفاله بـ«عيد الحصاد الثانى» فى الإسماعيلية بعد تفقده إحدى مزارع شركة السادس من أكتوبر للمشروعات الزراعية ، والغريب في الامر ان الجريدة كلفت اثنين من الزملاء لتغطية الاحتفالية على غير العادة
وقد أكدت مصادر قريبة لنا ، أن هناك تكليف من صلاح دياب شخصيا لتغطية هذه الاحتفالية بالرغم من انها لا تفيد القاري ، وبالفعل بعد هذه التغطية تم توقيع صفقة بين صلاح دياب وقذاف الدم للتعاون الزراعي بينهم
وبناء علي ذلك، يقيم صلاح دياب أحتفالية مع قذاف الدم في فندق الفورسيزون اليوم ( الاثنين 27 أبريل ) في تمام السابعة مساءا .... وعلي صحافة مصر السلام
تابع التقرير كاملا علي الرابط التالي


لمعرفة المزيد عن صفقات صلاح دياب تحت ستار المصري اليوم ، أنتظرونا أول يوليو في "شبكة الصحفيين العرب" علي الرابط التالي

8 comments:

Anonymous said...

عادى جدا ومصر كلها تعرف ان المصرى اليوم صارت اكبر سبوبة ونظرة واحدة لغالبية القادمين اليها من الصحف الاخرى ستجدهم بارونات السبوبة وعلى راسهم مطاريد مكتب جريدة الشرق الاوسط بالقاهرة بقيادة الزعيم والمناضل الماركسى سابقا الديابى حاليا وذلك بعد فضيحة كشوف البركة لهم من محمد العبار صاحب اعمار الاماراتية و جميل القنبيط السعودى مشترى عمر افندى وكانت الساعات الرولكس وقطع الالماظ وشاشات البلازما LCDهى الحل ورغم ذلك انتقلوا للمصرى اليوم ليكملوا اللعبة ولكن مع الليبين وكفاية فضيحة امس الاول فى المصرى اليوم حيث حوار مع الدكتور محمد العريان الخبير العالمى فى السندات والذى كان مع قذاف الدم فى القاهرة مؤخرا والمعروف عنة انة بعلاقاتة بصدام حسين وسوق المناخ فى الكويت ومليارديرات كولومبيا

Anonymous said...

يعنى هى جت على قذاف الدم طب ما المصرى اليوم تنافق وزير الاسكان ولاتنشر شيىء عن قضية اشرف كمال مساعد وزير الاسكان المسجون حاليا،وكماناحمد عز سرب لصبية المدلل محمود مسلم الى نفسة يبقى زى عبداللة كمال وحمدى رزق وطارق حسن بس مش عارف قائمة النواب المطعون فى عضويتهم ،ومصباح قطب الى خرج مطرود من مكتب جريدة الشرق الاوسط هو وصبية امير حيدر بعد كشوف البركة بتاع العبار والقنبيط ،وغيرة وغيرة واحلى من الشرف مافيش
مدحت سكلانس

Anonymous said...

فى زمن صار فية عبداللة كمال منظرا للنظام وجلس فية حمدى رزق على مقعد احمد بهاء الدين وصار طارق حسن رئيس لتحرير الاهرام وتحول مصباح قطب للجرى وراء محمود محيى الدين ،فلا عجب فى علاقة المصرى اليوم ومجلاد الحلاب وليس الجلاد فى اللعب مع الليبيين.

Anonymous said...

ياجماعة الليبين هما دلوقتى الى معاهم الخميرة واسالوا عم القسم الاقتصادى بالجريدة وعلى راسهم الرئيس مصباح العبار اقصد مصباح قطب.

Anonymous said...

بالضبط زى المصالح الخاصة الى بين المصرى اليوم والمشترى السعودى لعمر افندى و الاماراتى محمد العبار صاحب اعمار واحمد المغربى وزير الاسكان واخيرا العلاقة الخاصة بين المصرى اليوم ووزير السياحة زهير جرانة الى فى ايدة توزيع الاراضى فى سيناء والساحل الشمالى وسلم لى على شرف المهنة.

محمد عيد

Anonymous said...

وياترى كان فية ويسكى اسكتش انجليزى من الى بيعشقة صلاح دياب ولا كونياك ارمينى من بتاع مجدى الجلاد ولا ساعات رولكس من الى بيحبها مصباح قطب وناجى عبد العزيز ولا قطع ماس من الى بيحبها نشوى الحوفى وامير حيدر من ايام العبار فى مكتب جريدة الشرق الاوسط بالقاهرة.

شريف التاجى

Anonymous said...

يا عم اشرف الليبين هما الى معاهم المصارى دلوقتى بعدما نشفت من السعوديين والاماراتيين والكويتيين واسالوا محررى القسم الاقتصادى بالمصرى اليوم مين ياولاد الى بيرش دلوقتى ؟


سالم عمر

اشرف شحاتة said...

ياجماعة اللي يشيل قربة مقطوعةبتنزل علي دماغة ودماغ اللي .....
مش كدا ولا بتكلم غلط