Saturday

اعلان الخمر وصعود مجدي الجلاد رئيسا لتحرير المصرى اليوم





بناء على طلب الزملاء فى المصرى اليوم نعيد نشر اعلان الخمر الذى نشر بالجريدة ، وكان سبب ازمة بين الادارة والاستاذ انور الهوارى رئيس تحرير المصرى اليوم السابق ، وياتى سبب اعادة نشرة على المدونة مرة اخرى فى اطار ان يكون ارشيفا اسود فى حياة الجلاد المهنية والشخصية وشاهد على اكاذيبة وكيفية صعودة لرئاسة التحرير وتوضيح حقيقتة امام الرأى العام وللاجيال القادمة وسوف يكون هذا التقرير رسالة للجميع لتعريف حقيقة مجدى الجلاد وخاصة ان المدونة الموقع الاول الذى ينشر الموضوع باكملة مدعما بجميع الصور والقصة الحقيقية لنشر الاعلان والتى يعتقد الجلاد ان القراء تناسوا الموضوع او لا يوجد لة اثر (فهذا الموضوع هدية لقراء مدونة الوسط الصحفى العربى ) كما انة توصيل رسالة لمجدى الجلاد من قبل المحررين وخاصة الذين تم استبعادهم ، الزملاء اكدوا انهم لولا نشر الاعلان بالجريدة لما اصبح مجدى الجلاد رئيسا للتحرير وبالرغم من ذلك يتحكم فى مصيرهم كانة ألة وايضا لم يراعى اخلاقيات او مبادى انسانية ولم يتذكر فى يوما ان المحررين ساعدوا فى الخروج من ورطتة بعد تقديم انور الهوارى استقالتةوتعود قصة نشر الاعلان فى وقفة عرفات لعام 1425 هجرية الموافق 18 يناير 2005 ميلادية ،حيث كانت الادارة متمثلة فى هشام قاسم العضو المنتدب السابق للمصرى اليوم ترغب فى نشر الاعلان على صفحات الجريدة ولكن الاستاذ الفاضل انور الهوارى كان يرفض هذا الامر بشدة وتصاعد الامر للادارة العليا متمثلة فى صلاح دياب واحمد بهجت ونجيب ساويرس وباقى المساهمين بالجريدة وتقرر نشر الاعلان والغريب فى الامر ان الادارة قررت نشرة فى وقفة عرفات مما زاد غضب رئيس التحرير والذى اعتبرها اهانة للقارى وعدم احترامة ، فاراد الهوارى ان يكشف حقيقة الادارة امام الرأى العام ، ففى هذا اليوم قام الهوارى باجراء تقرير فى الصفحة الاولى بعنوان ( المجلس الاعلى يوافق على ميثاق الشرف الصحفى – حظر اعلانات السجائر وكل ما يتعارض مع قيم ومبادىء المجتمع – د.سامى عبد العزيز : القيم الاخلاقية اقوى من القانون ... وادارات الصحف مطالبة بالالتزام بها ) وفى الصفحة الاخيرة نشر اعلان الخمر واسفلة صورة للمسلمين يسجدون للة فى المزدلفة بمكة المكرمة اثناء تادية مناسك الحج – فكان هذا القرار الخطير الذى اتخذة الهوارى بمفردة بمثابة قنبلة من العيار الثقيل وضعت الادارة فى مازق حقيقى – ولم يتوقف الهوارى عن هذا الحد بل واصل هجومة الشديد على اتخاذ الادارة بوضع اعلان الخمر فى هذة الايام المباركة وكتب مقالة متمثلة فى ردود افعال القراء تجاة نشر الاعلان وقال فى نهاية مقالة ( اوافقكم جميعا الرأى واغفر لكم حدة غضبكم .. وحسبكم وحسبى اللة ونعم الوكيل ) وسوف ننشر بعد غدا ردود افعال القراء بعد هذا الاعلان كما ورد بالنص فى مقال الاستاذ انور الهوارى – والغريب فى الامر ايضا نشرت الادرة اسفها عما حدث من تصرف الاستاذ انور الهوارى بنشر موضوع عن وقفة عرفات اسفل اعلان الخمر وهى فى الاساس لم تراعى القارى فى نشر الاعلان نفسة لتكون السابقة الاولى فى الصحافة المصرية التى تنشر اعلانا عن الخمر وسبقتها جريدة المقطم الموالية للانجليز ولا نعرف المصرى اليوم نشرت الاعلان بتعليمات من وموالية لمن ، وقد رفضت جرائد اخرى نشر هذة الاعلانات مثل اللوأء والمؤيد كما رفض ايضا امين الرافعى شقيق مصطفى الرافعى وصاحب جريدة الاخبار وليست الحالية نشر مثل هذة الاعلانات بالرغم من الازمة المالية التى كانت تمر بها الجريدة وفضل اغلاقها على نشر مثل هذة الاعلانات – وللمعرفة مجدى الجلاد بنفسة الذى كتب اسف مجلس الادارة والذى نشر فى الصفحة الاولى بعد ثلاثة ايام من احتجاب الجريدة فى عيد الاضحى – وبعد ذلك تودد مجدى الجلاد للادارة وعلى استعداد لتنفيذ ما تطلبة بدون نقاش على ان يصبح رئيس التحرير وبالفعل قبلت ادارة المصرى اليوم الصفقة مع الجلاد وعينتة رئيسا للتحرير ونشر الخبر فى الجريدة بتاريخ 16 فبراير 2005- ونرفق مع الموضوع صور اعلان الخمر والتحقيقات التى نفذها الهوارى بشان نشر اعلان الخمر وتعارضها مع قيم ومبادىء المجتمع وأسف مجلس الادارة الذى صاغة مجدى الجلاد وخبر رئاسة تحرير الجلاد للجريدة بعد الصفقة معهموخلال الشهر الاول بعد رئاستة للتحرير ، عاش الجلاد اصعب ايامة من نظرة المحررين لة واتهامة بالخيانة لاستاذة انور الهوارى ولم يكتف بذلك بل تخلص من المقربين لانور الهوارى مثل عادل القاضى مدير التحرير وخليل العنانى مشرف صفحة الرأى وماجد على رئيس قسم الاقتصاد ومجموعة اخرى بالاضافة الى مجموعة من المحررين الذى كان يراهن عليهم الهوارى مثل مجدى سمعان وعلى رزق وصابر مشهور ومحمد زيادة ومجموعة كثيرة اخرى والبقية تاتى – وخلال هذة الفترة التزم الجلاد باداء الصلوات الخمسة فى الجورنال ليغفر لة اللة ما ارتكبة من ذنب تجاة الرأى العام ومشاركتة فى الجريمة وبعد انتهاء فترة من الوقت ظهرت حقيقة الجلاد وزادت مشاكلة مع المحررين الذين ساعدوا فى محنتة وحتى الان يواصل التخلص من جميع المحررون الذى تم اختيارهم من قبل الهوارى حتى يمحى التاريخ والتخلص من العقدة التى تطاردة وتذكرة بانور الهوارى ويقول على نفسة انة مؤسس المصرى اليوم

11 comments:

Anonymous said...

الأستاذ عادل القاضي لم يتخلص منه مجدي الجلاد يا زميلي أشرف كما ذكرت.. الأستاذ عادل القاضي نشر كل تعليقات القراء في صفحة السكوت ممنوع وقتها.. وكان رفيقا للهواري وقام مجلس الادارة باستبعادهما سويا، بعدها ذهب الأستاذ عادل القاضي إلى إسلام أون لاين ومنها إلى الإتحاد الإماراتية.. الأستاذ عادل القاضي كان قد اعترض على الإعلان بحسب علمي.. ونشر الاعلان في الفترة التي كان فيها أنور الهواري مسافرا ضمن البعثة التي سافرت إلى تسونامي

Anonymous said...

محمد على ابراهيم فى الجمهوريه فضح المصرى اليوم
وكتب يقول
ليس هناك مقال واحد في صحيفة "المصري اليوم" التي يملكها ينتقد الولايات المتحدة ويعرض بإسرائيل..
بالمناسبة علي مدار أربعة أعوام لم أقرأ في الجريدة كلمة "الاحتلال الأمريكي للعراق" أو الصحافة الإسرائيلية أو تعذيب الفلسطينيين حتي الموت..
هذه العبارات لا يجيء ذكرها أبداً في الصحيفة التي نريد أن نشعر أنها مصرية..

Anonymous said...

من ابسط مهام مدير التحرير ليلة نشر الاعلان ان يزيلة من العدد حتي لودفع تكلفتة بنفسة او حتي فقد منصبة.القاضي اخطأ في التقدير وفرط في مهامة والهواري تحمل المسؤلية بشرف . ويبقي ان القاضي والهواري قبلا تعويضا من اموال مجهولة المصدر وتم شراء صمتهما ...

Anonymous said...

الأخ صاحب التعليق الأخير.. انا صاحب التعليق الأول.. وللعلم الاستاذ عادل القاضي رفض الاعلان ولم يتقاضى شيء.. اتقي الله يا أخي .. وبعد رفضه للاعلان هو وأنور الهواري .. قام مجلس الإدارة بنشر الاعلان دون علمهما.. وللعلم صورة شريف ودود المنشورة هي صورة هشام قاسم العضو المنتدب السابق.. وننتظر رأي ورد الزميل أشرف

Anonymous said...

على فكرة صلاح دياب وكيل شركات الخمر فى مصر وبالتالى نشر الاعلان فى المصرى اليوم لضرب عصفورين بحجر واحد يروج لمنتجاتة ويطوع الفاسدين من الصحفيين معة وعلى رأسهم مجدى الجلاد الذى وافق على نشر الخمر ووضع انور الهوارى فى مازق ولكن انور الهوارى كان ذكى جداوخرج من هذة المؤامرة منتصرا وترك الفضيحة للجريدة ومجدى الجلاد الذى يعانى منها حتى الان - على فكرة الموضوع دة فى الجون ونشرة على المدونة دليل قاطع على الفساد الذى تعيشة الصحف المصرية

costume jewelry said...

i think the archive you wirte is very good, but i think it will be better if you can say more..hehe,love your blog,,,

我爱斗地主 said...

If you could give more detailed information on some, I think it is even more perfect, and I need to obtain more information!
Personalized Signature:金陵热线棋牌游戏中心,名城苏州游戏中心,云南信息港游戏,彭城视窗棋牌游戏中心,江苏互联星空棋牌游戏中心,广西休闲游戏中心,安徽棋牌游戏中心

maicher said...

I think I come to the right place, because for a long time do not see such a good thing the!
jordan shoes

عمرو شرف الدين said...

الصديق العزيز اشرف سوف نوافيك بجديد فى حملتك لدعم مسيرتك فى كشف الزيف الاعلامى خاصة بجريدة المصرى اليوم وبعض الصحف الاخرى التى وللاسف اضعنا سنوات من عمرتا فى العمل بها وماقام بة الجلاد من اقامة دعوى قضائية تجاهكم اكبردليل على صدق ماتقولة عن الاقنعة الزائفة التى يرتدونها هؤلاء فالى الامام وفقق الله وان شاء الله سنوافيكم بما يسركم فالقائمة طويلةوالمزيفون ما اكثرهم

Anonymous said...

وتساءل مستنكرا: أي حرية ينادى بها الجلاد، وهل كانت دعوته لحرية الرأي والتعبير مجرد "بروباجندا" له بعد إعلان الخمر الذي نشر في "المصري اليوم" وكان سبب صعوده لرئاسة التحرير؟، وأضاف: إذا كان ينتقد بشدة أوضاع الحكومة ويصفها بالفشل، فلماذا لا يقبل النقد تجاه شخصه.

جاندي said...

كويس انه مانشرش إعلان دعارة
آسف نسيت ان الدعارة اتلغت رسميا من مصر .. لكن متهيألي لسه شغالة بشكل ودي